Follow Us

TRUST جمع هنيدي وقزي وخلاوي فماذا يقولون؟

Abdelfattah AlMasri and Michel Kazzi

استطاعت شركة IDEASTV لصاحبها عبد الفتاح المصري ان تقدم انتاجا تلفزيونيا ضخما من من خلال برنامج TRUST. في خطوة لم تسبقها اليها اي شركة انتاج في الشرق الاوسط. فهي عمدت الى تقديم ثلاثة نسخ منه عبر ثلاث محطات تلفزيونية مختلفة في توجهها الجماهيري. النسخة الاولى مصرية ويخوض فيها النجم السينمائي الكوميدي المصري محمد هنيدي تجربته الاولى في مجال التقديم التلفزيوني وتعرض عبر شاشة “روتانا مصرية” والنسخة الثانية سعودية ويقدمها الفنان السعودي محمد خلاوي خريج برنامج “ستار اكاديمي” ويتابعها المشاهدين بشغف على قناة “روتانا خليجية” اما النسخة اللبنانية فقد اوكلت مهمة تقديمها الى الاعلامي اللبناني صاحب خبرة العشرين عاما في مجاله ميشال قزي والتي تعرض بدورها عبر شاشة تلفزيون المستقبل. كل نسخة من برنامج TRUST لها مضمونها الخاص لجمهورها لجهة الاسئلة والمشتركين اي ان النسخة السعودية اسئلتها ومشتركوها محلية ومثلها المصرية واللبنانية. وهو يحقق نسبة مشاهدة عالية جدا في كل من لبنان والخليج ومصر.

182348_506000226100616_1411316935_n

يذكر ان برنامج TRUST هو فرنسي في الاساس ثم قدم في بريطانيا وبعدها في تركيا وحقق نسبة مشاهدة عالية نتيجة طابعه الجديد اذ ان المطلوب من كل مشتركين ان يثقا بقدرات بعضهما ومخزون معلوماتهما ويتحدا كي يكسبا في نهاية كل جولة. وبعدما خاضت شركة IDEAS TV غمار تنفيذ هذا البرنامج الترفيهي الثقافي عبر ثلاث مقدمين من جنسيات عربية متعددة تكون بذلك قدمت انموذجا مختلفا عن البرامج السائدة منذ سنوات على القنوات العربية والتي بمجملها تبحث عن المواهب الغنائية والتمثيلية والشعرية الخ… وحتما الشركة ربحت الرهان لان البرنامج بنسخه الثلاثة يحقق مشاهدة عالية في مصر والسعودية ولبنان. وهناك مفاوضات لانتاج نسختين جديدتين واحدة في المغرب والثانية في العراق مع مذيعين من هذين البلدين.  اختارت شركة IDEAS TV ان تطلق اسما مختلفا باللغة العربية لكل نسخة . فالحلقات التي يتابعها الجمهور المصري مع محمد هنيدي سميت TRUST –لحظة شك” والسعودية التي يقدمها محمد خلامي اطلق عليها اسم TRUST –ازمة ثقة” واخيرا النسخة اللبنانية مع ميشال قزي اسمها  TRUST – قصة ثقة” وفي هذا التحقيق يتحدث المقدمين الثلاثة عن تجربتهم في هذا البرنامج.

#محمد هنيدي: رد فعل المشاهدين رائع جدا

يقول النجم محمد هنيدي الذي يقدم  النسخة المصرية من البرنامج trust-لحظة شك” ان رد فعل المشاهدين المصريين تجاه تجربته الاولى في التقديم التلفزيوني “كويسة جدا” وايجابية وبعد بدء عرض الحلقات  على شاشة “روتانا مصرية”. واكد هنيدي ان الذي شجعه على قبول  TRUST هي فكرته التي اعجبته بعدما شاهد النسخة الاجنبية فأسره الديكور وطبيعة الاسئلة وكيفية تعاطي المشتركين مع بعضهم لذا فهو قرر ان يعيش التجربة بكل ثقة. وعن التعليقات التي دارت حول مساعدته للمشتركين اوضح هنيدي (ضاحكا) “لا اساعدهم بالمعنى الفعلي للكلمة انما عندما اجد المشتركين على وشك الوصول الى الاجابة الصحيحة اوجههم لا اكثر ولا اقل”.

اما بخصوص مشاركة زميلين له هما ميشال قزي ومحمد خلاوي في تقديم البرنامج بنسختين مختلفتين قال هنيدي :” لم تزعجني الفكرة بل اسعدتني مشاركتهما ووجدتها “ظريفة” وطبيعة البرنامج  تستوعب اكثر من مذيع ومن بلدان عربية عدة”. وتابع “عندما شاهدت النسخة الاجنبية من TRUST  انما  لم اسع الى تقليد اسلوب المذيع الاجنبي في التقديم لانه يعتمد الجدية في تعاطيه مع المشتركين وهذه الروح لا تناسبني لذا قمت بإضافة بعض اللمسات الكوميدية على ادائي بحدود مقبولة وعن شركة IDEASTV  وصاحبها السيد عبد الفتاح المصري قال “تربطني علاقة صداقة به وهو شخص محترف في عمله والمعاملة اثناء التصوير كانت “هايلة”. ” كما حضرت تصوير بعض حلقات النسخة السعودية  التي يقدمها الفنان محمد خلاوي وكانت علاقتنا ودية والاستشارات بيننا بهدف تقديم الافضل والاحسن للمشاهدين”. هذا ويؤكد هنيدي ان ظهوره اسبوعيا عبر برنامج تلفزيوني لن يحرق صورته

كنجم سينمائي لان موضوع التقديم مختلف عن الافلام والدراما وقبولي ب TRUST  لا يعني ان اعماله قليلة لانه في صدد التحضير لاكثر من عمل فني وابرزها فوازير لرمضان المقبل. ويختم هنيدي كلامه بالقول انه في حال عرض عليه تقديم الموسم الثاني من برنامج  TRUST –لحظة شك” سيوافق دون تردد.

Mohamad Heneidi (1)

#ميشال قزي: TRUST كان فرصتي للتغيير

اما الاعلامي اللبناني ميشال قزي صاحب الشخصية العفوية والمرحة الذي احبه الناس من خلال كاركتيره وكلماته مثل “الك” ها هو يخوض تجربة جديدة له في مجال تقديم من خلال برنامج trust-قصة ثقة” وعنها قال:” لم اخف من الموافقة على “trust رغم اني تخليت عن روح الفكاهة التي عرفني المشاهدين بها لكني كنت ابحث عن التغيير خصوصا انه مر على ابتعادي عن الشاشة سبعة اشهر وعندما عرض علي وشاهدت النسخة الاجنبية راق لي وسارعت الى الموافقة دون تردد ووضعت بعض اللمسات المرحة على ادائي. واضاف قزي ” ان ادارة شركة IDEAS TV  كانت تعد له برنامج آخر لكن عندما عرف بكواليس TRUST احب ان يغامر ويغير جلده وهكذا حصل. اما عن وجود زميلين له في نسختين مختلفتين فقال:” كنت اعلم بذلك لكن عندي ثقة بعملي وخبرتي واعرف محبة الناس لي. كما ان لكل محطة تلفزيونية تعرض البرنامج لها مشاهديها . المستقبل جمهورها لبناني وروتانا خليجية جمهورها سعودي وروتانا مصرية خاصة بالمصريين ولا اعتقد ان نسبة كبيرة في العالم العربي تشاهد القنوات الثلاثة. وعن حضور تصوير حلقات محمد هنيدي ومحمد خلاوي  قال قزي :” لم تسنح لي الفرصة لان تصوير حلقات النسخة اللبنانية كان منفصلا عن النسختين المصرية والسعودية  لكن اجتمعت بهما قبل بدء التصوير وكانت الجلسات ودية ولطيفة.

واخيرا عن رد فعل الناس تجاه شخصيته الجديدة في TRUST-قصة ثقة ” اكد ان الكبار احبوها ولم يتلق نقدا قاسيا لكنه يشعر ان الصغار في السن ابتعدوا عنه عنه وتحديدا تحت 12 سنة لان نوعية البرنامج  وطبيعة الاسئلة لا تجذبهم.

#محمد خلاوي: TRUST كان فرصتي للعودة الى الساحة

محمد  خلاوي خريج “ستار اكاديمي” كان له تجربة تقديم عبر برنامج فني  ويعتبر TRUST –ازمة ثقة” تجربته الثانية والتي يقول عنها.” :تلقيت اتصالا من ادارة محطة روتانا خليجية التي رشحتني لتقديم النسخة السعودية من TRUST وفي البداية كنت رافضا لخوض تجربة التقديم مرة ثانية لكن بعدما شاهدت النسخة الغربية منه راقت لي فكرته القوية وتحمست له لان مثل تلك البرامج باتت مفقودة على شاشاتنا العربية اذ ان غالبية ما يتابعه المشاهدين العرب هي برامج هواة خاصة بالغناء والتمثيل والرقص وما شابه وهذا الامر جعلني اقبل بدخول التجربة. كما اعتبرتها  بمثابة فرصة للعودة  الى الساحة الفنية من خلال برنامج ضخم  بعد فترة غياب طويلة. وبصراحة “كنت متخوفا جدا من الوقوف امام الكاميرا بعدما بدأنا بالتصوير سعدت بحماس فريق عمل شركة الانتاج IDEAS TV تجاهي فاحببت الموضوع برمته.”

1

وعن محمد هنيدي وميشال قزي ومنافستهما له قال خلاوي “احببت منافستهما وكليهما اي هنيدي و قزي صاحبل باع طويل في الوقوف امام الكاميرا وهذه المنافسة حثتني على تطوير قدراتي فأستعنت بالاستاذ انطوان كاسبيان الذي تعب معي في التمرينات كما كنت حريصا على حضور البروفات الخاصة بمحمد هنيدي  وقزي الذين قدما لي نصائح مفيدة  التي ساعدتني على تقديم TRUST – ازمة ثقة” بكل ثقة.

 وعن اصداء البرنامج في السعودية :” الحمد الله ان اغلب من قابلتهم ابدوا اعجابهم بطلتي وحضوري كما اعجبتهم فكرة البرنامج  وهو يحقق نسبة مشاهدة عالية رغم ان اي برنامج لا يخلو من بعض الانتقادات وابرزها من بعض الاشخاص الذين وجدوا ان النجم محمد هنيدي يساعد المشتركين نوعا ما  ولما انا لا لكن مع مرور الوقت عرف الناس شخصيتي  وتقبلوها كما هي اي الهادئة والجدية في غالبية الاحيان. وعن مدى ضخامة الفكرة في تقديم برنامج واحد بثلاث نسخ مختلفة اكد خلاوي :” بالفعل التجربة ضخمة ولاول مرة تنفذ في الشرق الاوسط كما ان روتانا خليجية جدا  بتسويق TRUST وعلمت ان الامر نفسه حصل في مصر ولبنان. وختم محمد خلاوي كلامه بالقول اذا رشح لتقديم الموسم الثاني سيقبل دون مناقشة لانه احب التجربة جدا.

222

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply

*


6 − = 2